أكد النائب محمد عبد الله زين الدين، عضو لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب أن قرار وزير النقل بإقالة المهندس أشرف رسلان نائب رئيس هيئة السكك الحديدية ليس هو الحل لإصلاح هيئة السكة الحديد بل أن الحل في البحث عن طرق وأساليب جديدة لتطوير هذه المنظومة التي تعاني من الفساد والإهمال سنوات عديدة.

وأضاف النائب أن الهيئة بحاجة لإصلاح وتطوير إداري وفني وبشري، حيث أن الحكومة بشكل عام ووزارة النقل بشكل خاص لا تمتلك استراتيجيات للعمل ولا تتحرك إلا بعد وقوع الكوارث دون تحقيق أي شيء يذكر على أرض الواقع، فالمواطن المصري بدأ يستشعر القلق والخوف وعدم الاطمئنان لوسيلة هامة مثل هيئة السكك الحديدية ويحاول اللجوء لمواصلة اخرى خوفًا من وقوع حادثة للقطارات.

وقال النائب إن عملية التطوير الفني يجب أن تشمل تجديد وتحسين وصيانة السكك الحديدية، وسرعة تطوير المزلقانات ولا بد من جلب قطع غيار جديدة ورفع كفاءة الجرارات القديمة وشراء جرارات جديدة، حيث أن العربات أصبحت قديمة ومتهالكة، كما أنه لابد من الاهتمام بالعامل البشري ورفع كفاءته وتدريبه وتأهيله نظرًا لضعف كفاءة بعض السائقين وعدم تأهيل عمال التحويلة والمسئولين عن المزلقانات.

وأشار النائب إلى أن أغلب حوادث القطارات تقع على خطوط الصعيد، حيث أن الإهمال تجاوز 85% في سكك حديد الصعيد ولا توجد صيانة دائمة ومتابعة لخطوط الصعيد مما يتسبب في وقوع حوادث كثيرة على هذا الخط، مطالبًا وزير النقل بسرعة اتخاذ قرارات فعلية تضع المسئولين عن هذه الحوادث أمام القضاء وليس إصدار قرارات إقالة، والبحث عن طرق جديدة لتطوير منظومة السكك الحديد في مصر.