تفضل النساء تسمية ممارسة الجنس بممارسة الحب .. ولهذا أسباب !
غالبا مايميل الرجل الى التركيز على المرحلة الثانية من مراحل العملية الجنسية وهي مرحلة الجماع المباشر اى الايلاج في حين أنه يقلل من أهمية المرحلتين الأولى و الثالثة!!
والحقيقة أن المرأة تستثار وتستمتع بالمرحلتين الأولى والثالثة أي بمداعبات ما قبل وما بعد الجماع وتحتاج اليهما بشكل أكبر من عملية الجماع نفسها , فلا تحصل على الاشباع الجنسي الكامل اذا قلت مداعبات ماقبل أو ما بعد الجماع.
هذه هي احدى الحقائق التي يجب على كل رجل أن يضعها نصب عينيه , فرغبات المرأة الجنسية تختلف كثيرا” عن رغبات الرجل.. والحقيقة الأخرى هي أن الممارسة الجنسية بالنسبة للمرأة انما هي ممارسة عاطفية بالدرجة الأولى وبالدرجة الثانية يأتي الجانب الجنسي أو الجسدي .
المرحلة الأولى :مداعبات ماقبل الجماع
تقول الدراسات ان المرأة تحتاج الى ما معدله 15 الى 20 دقيقة على الأقل من المداعبات الجنسية كي تكون متهيئة بشكل كامل لعملية الجماع .. فالجماع لا يكون ممتعا للمرأة الا اذا سبقته مداعبات مستفيضة تجعل من المرأة في قمة الاستثارة الجنسية وكثير من النساء يقولون أنه لا يمكنهن الوصول الى النشوة الجنسية الا اذا سبق الجماع أي ايلاج الذكر مداعبات كثيرة.
فمهما حاول الرجل جاهدا أثناء عملية الجماع والايلاج لايصال المرأه للهزة الجنسية فلن يستطيع ذلك الا اذا سبق عملية الجماع الكثير من المداعبات الجنسية .. وبعبارة أخرى اذا كانت مداعبات ما قبل الجماع غير كافية , فلا يمكن للمرأة الوصول الى النشوة الجنسية أو الرعشة الجنسية حتى لو استمر ادخال ذكره في مهبلها وتحريكه فترة طويلة ! لذلك فمداعبات ما قبل الجماع هي أهم مرحلة بالنسبة للمرأة.
المرحلة الثانية : الايلاج 
وهى التى تكون المرأة مهياة فيها تمام بعد حدوث الاستثارة للايلاج واقامة العلاقة الكاملة التى تؤدى الى حدوث هزة الجماع وبلوغ النشوة للطرفين .
المرحلة الثالثة : مداعبات ما بعد الجماع 
بعد بلوغ المرأة للنشوة الجنسية تكون بأمس الحاجة الى عناق و قبلات زوجها لعدة دقائق حتى تهدأ نفسها قليلا  فلا تكمل سعادتها ونشوتها من دون تلك اللحظات الحساسة وبالمقابل , فان الرجل يشعر بالخمول الشديد والنعاس الشديد بعد وصوله الى النشوة الجنسية والقذف.
لذا على الرجل أن يفهم طبيعة زوجته الجنسية وأن يحاولة التغلب على أنانيته ورغبته في الجماع السريع وأن يعطي مداعبات ما قبل وما بعد الجماع حقها الكامل .