«أبو العينين»:

مصر بقيادة السيسي ستصل لمكانة متميزة على الخريطة الدولية

لا استقرار في الشرق الأوسط إلا بقيادة مصر

كلمة الرئيس بالأمم المتحدة تثبت أننا نخطو للأمام

شارك رجل الأعمال محمد أبو العينين،الرئيس الشرفي للبرلمان الأورومتوسطي،الجالية المصرية في أمريكا، احتفالاتها بنيويورك، بعد انتهاء الرئيس عبد الفتاح السيسي من كلمته أمام الجمعية العامة بالأمم المتحدة.

وقال رجل الأعمال محمد أبو العينين،الرئيس الشرفي للبرلمان الأورومتوسطي،إن تلاحم نواب الشعب مع القيادة السياسية لتأييد الرئيس عبدالفتاح السيسي أثناء فترة حضوره اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة رسالة حضارية مهمة للعالم لتأكيد على قوة مصر.

وأضاف"أبو العينين"، في تصريحاته للإعلامي أحمد مجدي ببرنامج "صباح البلد"، المذاع عبر فضائية "صدى البلد"، اليوم الأربعاء، أن الدبلوماسية الشعبية البرلمانية أصبحت دبلوماسية متحركة بمنتهى الحماس تدعم الرئيس عبد الفتاح السيسي في تحركاته أثناء زيارته للأمم المتحدة لدعم الدولة والجيش المصري.

وتابع الرئيس الشرفي للبرلمان الأورومتوسطي: "أن مصر ستصبح قد الدنيا، وستتبوأ مقعدا مميزا يليق بتاريخها وحضارتها وبشعبها على الخريطة الدولية طالما قادها رئيس قوي مثل الرئيس عبدالفتاح السيسي".

وأضاف" أبو العينين"، أن كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي أمام الجمعية العمة للأمم المتحدة تدل على أن مصر أصبحت لها صورة مختلفة ولها كلمة واعتبار، مؤكدا أنها كانت بمثابة رسالة مهمة لإثبات دور مصر وقيادتها للمنطقة بصورة مؤثرة.

وأوضح أن قوة مصر السياسية أصبح لها تأثير كبير وبصمة قوية فى كافة الملفات المطروحة على الساحة الدولية، مؤكدا أنه لا استقرار بمنطقة الشرق الأوسط إلا بقيادة مصر.

وأكد أن اجتماع الرئيس السيسي بمرشحي الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون ودونالد ترامب خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، يؤكد على قوة مصر وتأثيرها الدولى لحرصهم على الاستماع لرأي الدولة فيما يحدث فى المنطقة العربية من تحديات، وقضايا على الساحة الدولية والإقليمية.

وقال إن مشاركة مصر باجتماعات الأمم المتحدة رسالة عالمية لكل العالم وقادتها بثقل مصر السياسي على الخريطة العالمية، ومحاربتها للإرهاب.

وأضاف أن الرئيس استجاب للإرادة الشعبية التي استدعته في ثورة 30 يونيو،ولذك نجد أن الجالية المصرية تحضر لأمريكا وتمثل جميع طوائف الشعب من نواب ومواطنين ورجال أعمال لدعم الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأوضح أنه حينما دعا الإيطاليين لزيارة مصر،أكدوا للعالم أن مصر بها استقرار أمني،مضيفا:"نحن نخطو خطوات ناجحة للأمام، وكلنا عندنا واجب وطني لابد من تأديته على أكمل وجه حتى تتقدم الدولة للأمام".

وأكد أن مصر تتحمل مسئوليتها تجاه أمن واستقرار القارة الأفريقية، والحفاظ على السلم والأمن الأفريقي،لافتا إلى أن مصر تتولى حاليًا رئاسة مجلس السلم والأمن الأفريقي، وتحرص على تعميق التعاون بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة.