قال وزير الدفاع التركي فكري إشيق للصحفيين اليوم الأربعاء إن تركيا لا تنوي استخدام المشاة في عملياتها العسكرية بشمال سوريا ضد تنظيم الدولة الإسلامية والمقاتلين الأكراد.

وأضاف أن مقاتلي الجيش السوري الحر هم الذين سينفذون أي عملية للسيطرة على بلدة الباب الخاضعة لسيطرة الدولة الإسلامية والواقعة إلى الجنوب من منطقة العمليات في الوقت الحالي.