أكد الدكتور محمد عمران رئيس البورصة المصرية أن البورصة مهيأة لاستقبال كافة الطروحات الحكومية والخاصة وهو ما سيسهم إلى حد كبير في انتعاش سوق المال في مصر بجانب الاستفادة الكبيرة الواقعة على الشركات التي سيتم طرحها.
وقال عمران على هامش مشاركته في اجتماعات اتحاد البورصات الأفريقية التاسع الذي عقد بنيويورك على هامش اجتماعات الأمم المتحدة أنه لمس اقتناعا كبيرا من جانب المستثمرين الدوليين بالشركات المصرية وقوتها المالية لكن يبقى السعي لحل بعض المشكلات التي تواجه المستثمرين عند خروجهم من السوق وهو ما يعد أحد العوامل الأكثر أهمية في جذب الاستثمارات الأجنبية لأية سوق.
وأشار إلى الجهود التي تبذل في هذا المجال من قبل الحكومة والبنك المركزى، في إطار برنامج أشمل للإصلاح الاقتصادى الذي يسعى لسد الفجوة التمويلية للاقتصاد المصري والتي تقدر بنحو 30 مليار دولار على 3 سنوات بواقع 10 مليارات دولار سنويا.

وأشاد رئيس البورصة بتوقيع اتفاق صندوق النقد الدولي الذي سيسهم في توفير 21 مليار دولار من عمليات التمويل منها 12 مليار قرضا مباشرا و 9 مليارات أخرى تمويلات من جهات مختلفة.
وشدد عمران على أهمية تحسين مناخ الاستثمار في مصر والإسراع بخطوات الإصلاح الاقتصادي وجذب الاستثمارات الأجنبيةوتنشيط استثمارات القطاع الخاص، مشيرا إلى أن برنامج الإصلاح الاقتصادى الذي تتبناه الحكومة حاليا يسعى إلى ذلك في إطار منظومة أكبر لإصلاح النظام الضريبي ومنظومة الدعم والطاقة وغيرها.
ونوه بأن البورصة المصرية لها سمعة جيدة بين أوساط المستثمرين والجهات الدولية وقال /انها أحد خمس بورصات أسست قبل عامين في ريودى جانيرو مبادرة الاستدامة في أسواق المال العالمية.
و اشار رئيس البورصة الى ان إحدى الشركات الكبرى العاملة في مجال الصناعات الغذائية تقدمت فى الايام الاخيرة باستفسارات ودية وطلبت مراجعة مستنداتها قبل التقدم للقيد الرسمي بالبورصة.
واختتم رئيس البورصة تصريحاته بقوله /إن البورصة المصرية تنتظر مردود الإصلاحات الاقتصادية في القريب العاجل /.‎‏