كشفت صحيفة “فرانكفورتر الجماينه تسايتونج” الألمانية أن الفرنسى ميشيل بلاتينى، الرئيس السابق للاتحاد الأوروبى لكرة القدم “يويفا” لا يزال يتقاضى أموالا من الاتحاد.
وأضافت الصحيفة الألمانية أن “يويفا” أكد بشكل غير مباشر صحة هذه المعلومات، رغم تأكيد أحد أعضائه، أن الرئيس السابق لهذه المؤسسة الرياضية الأوروبية لا يتقاضى أى أموال منها.
وكانت اللجنة التنفيذية لـ”يويفا” قد حسمت الأمور المتعلقة بمستحقات بلاتينى فى وقت سابق، حيث أشار الاتحاد الأوروبى لكرة القدم فى بيان له، إلى أن هذا الموضوع تم التعامل معه ومناقشته بناء على مقترحات وتوصيات لجنة التعويضات الجديدة وبالتشاور مع بعض خبراء القانون.
وترى الصحيفة الألمانية أنه بات واضحا أن بلاتينى سيحصل على تعويض وراتب تقاعد كبيرين.
وواجه بلاتينى اتهاما بتقاضى مبلغا من المال مثير للشبهة، من الرئيس السابق للاتحاد الدولى لكرة القدم “فيفا”، السويسرى جوزيف بلاتر، عام 2011، وهو ما دفع لجنة القيم التابعة للفيفا إلى معاقبة المسؤول الفرنسى بالإيقاف عن مزاولة أى نشاط يتعلق بكرة القدم لمدة 6 سنوات.
وقلصت العقوبة فيما بعد إلى 4 سنوات من قبل لجنة الاستئناف ومحكمة التحكيم الرياضى.
يذكر أن “يويفا” اختار يوم الأربعاء الماضى السلوفينى الكسندر سيفرين لشغل منصب الرئيس خلفا لبلاتينى.
وقال سيفرين فى تصريحات نقلتها عنه صحيفة “فرانكفورتر الجماينه تسايتونج” فى عددها الصادر يوم الأربعاء الماضى، “النزاهة والإخلاص عاملان فى غاية الأهمية بالنسبة ليويفا، الذى يتعين عليه أن يعمل بجدية بالغة فى كل ما يتعلق بالأمور المالية”.
كما طالب “يويفا” فى الوقت نفسه بعدم التهرب من أى مواجهة أو صراع ضد بلاتينى فى هذا الصدد.