تمكن علماء من جامعة كامبريدج البريطانية في لندن من التوصل إلى طريقة جديدة تمنع انتشار فيروس نقص المناعة المكتسبة المسبب لمرض الإيدز.
وتقوم الطريقة الجديدة التي توصل إليها العلماء على غلق مسامات القشرة البروتينية لفيروس نقص المناعة المكتسبة التي يستعين بها للتوغل والتكاثر في جسم المصاب.
وقام العلماء بدراسة التركيب الجزيئي للقفيصة وهي القشرة البروتينية للفيروس، إضافة إلى هذا فعلماء الفيروسات قاموا بإنشاء نسخة متحولة للفيروس لفهم كيف تؤدي التغيرات في القفيصة على قدرات الفيروس. وتوصل العلماء إلى أن القشرة البروتينية للفيروس توجد مسامات صغيرة جدا، من خلالها تتوغل النكليوتيد، وهو مركب يدخل في بناء الأحماض النووية، في الوقت الذي تكون فيه الجزيئات الأخرى وتلك المسؤولة عن التعرف على الحمض النووي الأجنبي في الخارج. فعندما قام العلماء بسد هذه المسامات فقد الفيروس القدرة على نسخ نفسه والانتشار، طبقا لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
تجدر الإشارة إلى أن فيروس نقص المناعة البشرية يسبب مرض الإيدز وتؤدي الإصابة بهذه الحالة المرضية إلى التقليل من فاعلية الجهاز المناعي للإنسان بشكل تدريجي ليترك المصابين به عرضة للإصابة بأنواع مختلفة من العدوى والأورام.
ويأمل العلماء مستقبلا في حل كل المشاكل التي تعيق إنشاء دواء فعال ضد فيروس فقدان المناعة المكتسبة التي ستمنع الفيروس من الانتشار وتوقيف نشاط قمعه للنظام المناعي وهذا ما سيساعد المصابين بهذا الفيروس من تجنب تطور الإيدز لديهم.