طالب الدكتور مدحت نجيب ، رئيس حزب الأحرار، ملوك ورؤساء دول العالم المشاركون في فاعليات الدورة الـ 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة، بنيويورك، بتبني سياسات مصر والاستفاده من خبرتها في مكافحة الإرهاب ومعالجه قضية اللاجئين.

وقال رئيس الحزب في بيان له، بالرغم من الظروف الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي تمر بها مصر، إلا أنها نجحت في استضافة ما يقرب من 5 ملايين لاجئ، بالإضافة الي تصديها للجماعات الإرهابية المدعومة من الخارج والتي سعت لزعزعة أمن واستقرار الدولة المصرية بصفة خاصة ومنطقة الشرق الأوسط بصفه عامة.

وأشار نجيب، إلي أن حرص المرشحة الديمقراطية للرئاسة الأمريكية، هيلاري كلينتون، ونظيرها المرشح الجمهوري، دونالد ترامب، لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي، على هامش مشاركته أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحده بنيويورك، يؤكد أن مصر تتغير للأفضل برغم ما تواجهه من تحديات وصعاب.

وشدد رئيس الحزب، علي أن مصر تولي اهتماما كبيرا بقضايا الشرق الأوسط خاصة القضية الفلسطينية وما تعيشه كل من " ليبيا والعراق واليمن وسوريا، مؤكدا أن القاهرة تتحمل أعباء كبيرة من أجل الحفاظ علي تلك الدول ككيانات مستقله في ظل المساعي العدائية والمخططات التي وضعتها الدول الداعمه للإرهاب لتقسيمها وتفتيتها الي دويلات متناحرة علي أسس طائفية.