وجه أهالى 18 مختطفًا بمحافظة الدقهلية، نداءات استغاثة بعد أن أخفت الأجهزة الأمنية ذويهم ، بعد اختطافهم من أماكن متفرقة لمدد اقتربت من الشهر دون عرضهم على النيابة أو معرفة مكان احتجازهم حتى الآن.
وكانت الداخلية قد اختطفت الطبيب الجراح محمد أمين، الذي اعتقل من عيادته الخاصة بقرية كتامة التابعة لمركز طلخا، و "الحسيني الشامي" الذي اعتقلته الأجهزة الأمنية وهو عائد إلى منزله بالقاهرة يوم 23 أغسطس السابق، يعمل مديرًا لمركز اقرأ لتعليم اللغة العربية، وهو أحد أبناء مدينة المطرية بمحافظة الدقهلية ، ويعاني من ظروف صحية سيئة حيث يعيش برئة واحدة ولم يُعرف مكان اي منهما حتى الآن.
وفي يوم 7 سبتمبر الجاري اختطفت داخلية الانقلاب 4 طلاب وهم .." محمد صفوت قشطة 20 عامًا - الفرقة الثانية كلية الهندسة جامعة السلاب من أبناء قرية الدراكسة بمركز منية النصر ، يحيي منصورالشرقاوي 20 عامًا - الفرقة الثانية كلية الهندسة جامعة العاشر من رمضان من ابناء قرية الدراكسة مركز منية النصر ، خالد سماحة 21 عامًا - كلية شريعة وقانون جامعة الأزهر- من أبناء قرية بساط مركز طلخا ، شاكر احمد هلال .. ولم يُعرض أي من الـ4 على النيابة أو يُعرف مكان احتجازهم حتى الآن
كما شنت الداخلية حملة اعتقالات كبيرة خلال اليومين السابقين أسفرت عن اعتقال 12 مواطنًا مازال جميعهم رهن الاخفاء القسري وهم ..

"أشرف الليثي مدرس الفرنساوي من بلقاس ، سعد محمود عبد الغنى 52 عامًا كان وكيلا بالأزهر من قرية ميت عنتر بمركز طلخا ، صلاح عبدالمولى ٥٢ عامًا - كان يعمل بالتربيه والتعليم من قرية ميت عنتر بمركز طلخا ، محمد البطل ٣٥ عامًا أعمال حرة، من قرية شرنقاش بمركز طلخا ، عبد الجليل إبراهيم 53 عامًا مأذون، من كفر بساط بمركز طلخا ، محمد السعيد، مُسن على المعاش من منية النصر ، محمود عبد الواحد ٣٨ عامًا موظف فى محطة الكهرباء من ميت عنتر بمركز طلخا ، علي طه السعدني 63 عامًا من قرية برمبال القديمة بمركز منية النصر ، السطوحي المندوه خليل 55 عامًا من قرية برمبال القديمة بمركز منية النصر ، علي فتحي باشا 62 عامًا من قرية برمبال القديمة بمركز منية النصر ، عبدالرحمن مجدي مسعد 20 عامًا الفرقة الأولى كلية اللغة العربية من المنصورة ، د. حسن العدل - من المنصورة ".
و حملت أًسر المختفيين الـ 18 رئيس فرع الأمن الوطني ، ومدير الأمن بالدقهلية، ووزير الداخلية المسؤولية الكاملة عن سلامتهم وحياتهم، كما ناشدوا منظمات المجتمع المدني التدخل لرفع الظلم الواقع عليهم و الكشف عن مكانهم و الإفراج عنهم.