قالت الفنانة السورية أصالة نصري، إنها اضطرت لشراء جنسية لابنتها شام، وذلك بسبب الأزمة السورية وتعامل بعض الدول العربية مع السوريين بعد الحرب.
أصالة، أضافت خلال تصريحاتها في برنامج «يا ريما»، عبر إذاعة «الغد»: «أنها اشتريت جنسية لابنتي... جنسية دومينيكية، مؤكدة لا أعتقد بأن ابنتي سيكون لها ولاء في حياتها للدومينيكا، لكنها تعثرت وتعذبت».
وتابعت: «شام الوحيدة اللي كنت بحب قول إنو عندها بسبور سوري فقط، بس متخيلة كم العذاب الذي تعانيه لتحصل على تأشيرة دخول للدول العربية التي لا تبعد أكثر من ساعة عن مصر، أو عندما قررت أن تشارك في عيد ميلاد صديقتها ولم تستطع لأنها لم تحصل على تأشيرة الدخول».