قال البنك المركزي اليوم الأربعاء إنه “للمرة الأولى على الإطلاق” يحقق ميزان السفر في مصر تدفقا للخارج وذلك خلال العام المالي 2015- 2016.
وأظهرت بيانات ميزان المدفوعات للعام المالي 2015-2016، المعلنة اليوم، تراجع الإيرادات السياحية بنحو 48.9% لتسجل نحو 3.8 مليار دولار، مقابل 7.4 مليار دولار في العام المالي السابق.
وفي المقابل ارتفعت مدفوعات السفر إلى الخارج إلى 4.1 مليار دولار في العام المالي 2015-2016، مقابل 3.3 مليار دولار في السنة المالية السابقة، وهو ما أرجعه البنك المركزي إلى زيادة مدفوعات الفيزا كارد 657.1 مليون دولار، “وقد ترتب على ذلك تحقيق ميزان السفر تدفقا للخارج للمرة الأولى على الإطلاق”.
وعلقت موسكو رحلاتها الجوية إلى مصر عقب مقتل 224 شخصا معظمهم روس إثر تحطم طائرة شركة متروجيت الروسية فوق سيناء نهاية أكتوبر الماضي، ومنذ ذلك التاريخ تراجعت حركة السياحة إلى مصر بشكل كبير.
وبحسب أحدث بيانات لوزارة التخطيط، انكمش قطاع السياحة بنسبة 34% خلال الفترة من يناير-مارس 2016، مقابل انكماش بنحو 9.3% خلال الفترة ذاتها من العام السابق.
وكانت وكالة موديز للتصنيف الائتماني قالت، في تقرير في 12 يوليو الماضي، إن الإيرادات التي سجلها قطاع السياحة في مصر خلال تلك الفترة، بقيمة 551 مليون دولار، أقل عائدات للقطاع منذ مارس 1998.
واعتمد مجلس الوزراء، في مطلع مايو، خطة عاجلة لاستعادة حركة السياحة الوافدة إلى مصر، بهدف جذب 10 ملايين سائح بنهاية عام 2017 من الأسواق السياحية المستهدفة.