ماجدة نصر:

لا يجوز التراجع عن قرار إلغاء "الميدترم"

غريب حسان:

إبراهيم حجازي:

وزراة التعليم فشلت في الترويج لقرار إلغاء "الميدترم"

فايز بركات:

استجواب ضد وزير التعليم فور انعقاد المجلس بسبب «الميدترم»

تراجعت وزارة التربية والتعليم عن قرار إلغاء الميدترم نظرًا لغضب أولياء الأمور ورفضهم للقرار، وتباينت آراء نواب لجنة التعليم عن إلغاء الميدترم، لكنهم أجمعوا على رفضهم لقرار الوزارة بالتراجع، والذي وصفوه بالعشوائية وعدم الدراسة، وغيرها من الأسباب التي سنحددها بجانب مصير وزير التربية والتعليم في سياق التقرير التالي..

في البداية، أعربت الدكتور ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم بالبرلمان، عن رفضها الشديد لموقف وزارة التربية والتعليم بالتراجع عن قرار إلغاء الميدترم، بعد أن كان القرار جاهزا للتطبيق، كما أعربت عن رفضها لسبب التراجع الذي أعلنته الوزارة.

وأضافت النائبة في تصريحات لـ"صدى البلد"، أن تراجع الوزارة سيثير بلبلة قبل بداية العام الدراسي المقبل، مؤكدة أن تردد الوزارة غير مقبول، لافتة إلى أن رضا حجازي رئيس قطاع التعليم قد أكد على نية الوزارة في إلغاء الميدترم فلا يجوز التراجع عن القرار بعد ذلك، فهو ليس مقترحا للتراجع عنه بل هو قرار يلزم تنفيذه.

وأكدت عضو لجنة التعليم، أن التراجع عن إلغاء الميدترم جاء نتيجة رفض أولياء للقرار، وهو سبب غير كافٍ لتراجع الوزارة، مشيرة –مع كامل إحترامها- إلى أن أولياء الأمور ليسوا خبراء ليرفضوا تنفيذ القرار وإنما قرار الرفض يجب أن يأتي من قبل خبراء في التعليم وهو ما لم يحدث.

ومن جانبه سخر النائب غريب حسان، عضو اللجنة، من تراجع وزارة التربية والتعليم عن قرار إلغاء الميدترم، مشيرًا إلى أن الوزير يصدر قرارات ويتراجع عنها بدون دراسة أو تخطيط، قائلا: "الوزارة ما شاء الله بتاخد قرارات وبترجع فيها".

وأعرب "حسان" في تصريحات لـ"صدى البلد"، عن استياءه من أداء الوزارة العشوائي، لافتًا إلى أن الوزير طرح قرار إلغاء الميدترم على الشارع المصري لمعرفة موقف أولياء الأمور من القرار بدون موافقة خبراء التعليم أو أخذ رأيهم –الخبراء- في القرار.

وذكر النائب، أنه كان يرفض لقرار إلغاء الميدترم لأنه سيشكل عبئا على الطلاب وعلى أولياء الأمور بدورهم، كما سيعجز الطلاب عن تحصيل المزيد من الدرجات، قائلا: "أولياء الأمور عايزين يشوفوا ولادهم متفوقين وأحسن ناس في الدنيا وإلغاء الميدترم مش في مصلحتهم".

أما الدكتور إبراهيم حجازي، عضو اللجنة، فأعرب عن ذهوله من تراجع وزارة التربية والتعليم عن قرار إلغاء الميدترم واستبداله بثلاثة امتحانات شهريًا، لافتًا إلى أن لجنة التربية والتعليم اجتمعت اجتماعا مطولا مع رضا حجازي رئيس قطاع التعليم قبل قرار الوزارة بالتراجع.

وتابع "حجازي" في تصريحات لـ"صدى البلد"، أن الاجتماع استمر قرابة 3 ساعات شرح فيها رئيس قطاع التعليم قرار إلغاء الميدترم بالتفصيل، ولاقى القرار ترحيبا كبيرا من قبل أعضاء اللجنة، ولاقى العكس من قبل الأهالي وأولياء الأمور، مرجعًا ذلك إلى سوء إدارة هيئة الإعلام بالوزارة والتي لم تنجح في الترويج للقرار بشكل صحيح.

وأكد عضو لجنة التعليم، أن الوزارة لم تنجح في إقناع أولياء الأمور بإلغاء الميدترم، مؤكدًا أنه تواصل مع أهالي الطلاب عبر "الواتس آب" وتأكد من سوء فهمهم للقرار، موضحًا أن القرار يصب في مصلحة الطالب لأنه يخفف العبء عن الطلاب ويحثهم على المذاكرة باستمرار، كما أكد أن الامتحانات الشهرية كانت –طبقًا للقرار الملغي- بنظام الإختيارات المتعددة وليست مقالية، وغيرها من الإيجابيات التي لم يدركها أولياء الأمور.

وفي هذا الصدد، قال النائب فايز بركات عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، أن قرار وزير التعليم بعودة امتحانات الميد تيرم بعد ان كان قد ألغاها منذ 10 ايام أكبر دليل على تخبط قراراته وعدم صلاحيته للإستمرار فى منصبه.

وأضاف "بركات"، فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" انه سيتقدم بإستجواب للوزير فور انعقاد مجلس النواب حول هذا القرار، مشددا على أنه سيرحل قريبا لعدم قدرته على إدارة العملية التعليمية فى مصر ، مشيرا الى انه له مساوئه ومحاسنه، ولكن إدارته لا تصلح ويجب أن يرحل فى ظل تخبط قرارته، خاصة أن التعليم يحتاج الى الحسم.

وعن تصريحات الوزير بعدم تحديد تبعية "تيران وصنافير" فى مناهج الوزارة، أوضح أن هذا التصريح لا يصح أن يصدر عن شخص مسئول ووزير فى الحكومة، خاصة أنه كان يجب أن يمثل وجهة نظر الدولة، أو على الاقل يعبر عن وجهة نظره لو كانت مخالفة.