يعاني الكثيرون من مشاكل تتعلق بشحن هواتفهم الذكية على الدوام، ولكن ما لا يعلمه المستخدمون أنهم يتحملون جزءا من المسؤولية فيما يتعلق بطول عمر البطارية نسبة لأخطاء في عملية الشحن.
يعتقد الكثير من المستخدمين أن شحن الهواتف الذكية عند نفاذ البطارية أفضل من شحنها وهي ما زالت ممتلئة نوعا ما، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ، ويمكن أن يكون مدمرا لبطارية الهاتف، وفقا لموقع Battery University التابع لشركة Cadex للبطاريات.
وحدد الموقع تفاصيل تتعلق بكون أن بطاريات الليثيوم أيون المستخدمة في الهواتف الذكية، حساسة لما يسمى “الإجهاد” الذي يمكن أن يدمرها على المدى الطويل.
لذا يوجد عددا من الحلول التي يمكن أن يتبعها المستخدم للحفاظ على عمر بطارية الهاتف الذكي على المدى الطويل، طبقا لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
ووفقا لموقع Battery University، فإن الاستمرار في شحن الهاتف عندما تكون البطارية ممتلئة، يعد أمرا سيئا جدا فيما يتعلق بعملها على المدى الطويل.
لذا عندما تصل نسبة الشحن في الهاتف إلى 100% ويبقى موصولا بالشاحن، يظل الهاتف يحصل على الطاقة الغير لازمة، وهو ما يؤدي إلى حالة من الضغط العالي داخل البطارية، تؤدي إلى استهلاك المواد الكيميائية داخلها
ويوضح الموقع الالكتروني إن بطاريات الليثيوم لا تحتاج للشحن بشكل كامل (100%)، لأن الضغط المرتفع داخل البطارية يؤدي إلى استهلاكها بسرعة على المدى الطويل.
وعلى عكس الاعتقاد السائد، يؤكد الموقع أن الحل الأفضل الذي يجب اتباعه هو وضع الهاتف في الشحن عندما يفقد 10% من الطاقة فقط، ولكن هذا الحل ليس عمليا لمعظم المستخدمين، لذا من الممكن وضع الهاتف في الشحن كلما أمكن ومن الأفضل شحنه مرات عديدة خلال النهار.
جدير بالذكر، أن بطاريات الهواتف الذكية حساسة جدا للحرارة، ويمكن ملاحظة أن درجة حرارة الهاتف ترتفع عند وضعه في الشحن، لذا من الأفضل إخراجه من غلافه الخارجي في أثناء الشحن، كما يتوجب تغطية الهاتف وحمايته من أشعة الشمس على الدوام للحفاظ على سلامة البطارية.