أعلن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير أنه سيوقف نشاط شركة الاستشارات التي جلبت له الملايين من الأرباح ،على أن تحول أصولها المالية لنشاطاته "الخيرية غير الربحية".

وقال بلير ـ في بيان له أوردته قناة ( سكاي نيوز) اليوم الأربعاء ـ إنه سيواصل إلقاء الكلمات والخطب في تجمعات الشركات ورجال الأعمال، والتي يحصل على 237 ألف استرليني (ما يقارب نصف مليون دولار) مقابل الخطاب الواحد منها.

واشار إلى أنه سيحتفظ ببعض عملاء الشركة لتقديم الاستشارات بشكل شخصي، ومنهم بنك "جيه بي مورجان" الاستثماري الأمريكي.

وواجه توني بلير انتقادات حادة لنشاطه المالي بعد تركه منصبه، حيث اتهمه كثيرون بالخلط بين أعمال الاستشارات والعلاقات العامة والعمل الخيري وأن شركته للاستشارات تتعامل مع حكومات محل انتقاد مثل حكومة كازاخستان.