سجل فريق دولي من العلماء رقما قياسيا لفقدان الغطاء الجليدي في القطب الشمالي خلال العام الماضي، وتبلغ المساحة الإجمالية للجليد في القطب الشمالي حاليا نحو 4.5 مليون كيلو متر مربع.
هذا وقد لوحظ في بداية عام 1979 أن متوسط ​​مساحة الأنهار الجليدية في القطب الشمالي خلال فترة الصيف تصل إلى 7.5 مليون كيلومتر مربع، مما يعني خسارة دائمة من الغطاء الجليدي على مدى الـ 30 عاما الماضية.
ويقول الباحثون إن هذه الخسارة في نسبة الغطاء الجليدي في القطب الشمالي تعود إلى ارتفاع نسبة الاحتباس الحراري العالمي، وإضافة إلى ذلك سجل العلماء زيادة في حجم انبعاثات الوقود المحترق الذي يستخدمه البشر، طبقا لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
ويتوقع العلماء أن يفقد القطب الشمالي خلال السنوات الـ 10 المقبلة نصف الأنهار الجليدية على الأقل، إذا لم تقم الدول باتخاذ خطوات حقيقية لحل هذه المشكلة.