أطلق على الشابة الهندية "شاندا جاه" البالغة من العمر 18 عاما – "المالالا الجديدة" – التى اشتهرت على مستوى العالم بالدور الذى لعبته فى باكستان للمطالبة بتعليم بنات جنسها القراءة والكتابة، وتعرضت لمقاومة شديدة من قبل المعارضة واستطاعت الهروب من بلادها فى سبيل تحقيق أهدافها .
وأصبحت "شاندا جاه" الهندية هى الأخرى رمزا للكفاح من أجل حصول بنات جنسها على حقوقهن بالرغم من أنها تعرضت لمشاكل كثيرة منها إعلان خطبتها وهى فى الثانية من عمرها، إلا أنها استطاعت الهروب من هذا الزواج الذى أجبرت عليه، وحصلت على مساعدات ودعم من بعض أفراد عائلتها من أجل استكمال دراستها، وهى الآن تجاهد من أجل مساعدة الشابات الصغيرات على الالتحاق بالتعليم وتكملة دراساتهن .