أعرب الدكتور إبراهيم حجازي، عضو لجنة التعليم بالبرلمان، عن ذهوله من تراجع وزارة التربية والتعليم عن قرار إلغاء الميدتيرم واستبداله بثلاثة امتحانات شهريًا، لافتًا إلى أن لجنة التربية والتعليم عقدت اجتماعا مطولا مع رضا حجازي رئيس قطاع التعليم قبل قرار الوزارة بالتراجع.

وتابع "حجازي" في تصريحات لـ"صدى البلد"، أن الاجتماع استمر قرابة 3 ساعات شرح فيها رئيس قطاع التعليم قرار إلغاء الميدتيرم بالتفصيل، ولاقى القرار ترحيبا كبيرا من قبل أعضاء اللجنة، ولاقى العكس من قبل الأهالي وأولياء الأمور، مرجعًا ذلك إلى سوء إدارة هيئة الإعلام بالوزارة والتي لم تنجح في الترويج للقرار بشكل صحيح.

وأكد عضو لجنة التعليم، أن الوزارة لم تنجح في إقناع أولياء الأمور بإلغاء الميدتيرم، مؤكدًا أنه تواصل مع أهالي الطلاب عبر "الواتس آب" وتأكد من سوء فهمهم للقرار، موضحًا أن القرار يصب في مصلحة الطالب لأنه يخفف العبء عن الطلاب ويحثهم على المذاكرة باستمرار، كما أكد أن الامتحانات الشهرية كانت –طبقًا للقرار الملغي- بنظام الإختيارات المتعددة وليست مقالية، وغيرها من الإيجابيات التي لم يدركها أولياء الأمور.