اقترح عدد من الشباب المصرى على مواقع التواصل الاجتماعى إنشاء نقابة لموظفى "الكول سنتر" التى يمتهنها شريحة كبيرة منهم هذه الفترة بسبب عدم وجود وظائف متاحة لهم غيرها، لتعرضهم لمشاكل كثيرة من بينها الفصل التعسفى وإصابتهم بأمراض دون وجود أى تأمين عليهم، فقد فقرر هؤلاء الشباب ايجاد حلول قانونية لحمايتهم من خلال إنشاء هذه النقابة.

وقال أحمد إبراهيم 26 عاماً خريج كلية حقوق جامعة القاهرة ويعمل "كول سنتر" إنه قام بالعمل فى هذا المجال بعد معاناة لمدة أكثر من عامين بدون عمل فقرر خوض التجربة مثل باقى الشباب وقام بالعمل باحدى شركات الـ"اوت سورس" التى من خلالها بالالتحاق بشركتين للاتصالات إحداهما مصرية والأخرى سعودية .

وأضاف إبراهيم أن مهنة "الكول سنتر" هى مهنة من لا مهنة له فالكل يريد ان يهرب من شبح البطالة للالتحاق بسوق العمل لتكوين مستقبله ولكن الجميع يفاجأ بمرتبات غير مجزية بالمرة تضيع بين العلاج من ارتفاع الاصوات والمواصلات بسبب بعد أماكن عمل هذه الشركات.

وأوضح أن موظف الكول سنتر لابد أن يسمع إهانته يوميا وليس له حق الاعتراض وإلا يفصل نهائيا من الشركة.

واكد انه لا يوجد شىء اسمه تثبيت فى اى شركة من هؤلاء وان الشباب يقوم عند استلام الوظيفة بالتوقيع على استقالته للاستغناء عنه فى أى لحظه .

وعن فكرة إنشاء نقابة لموظفى الكول سنتر تمنى ان تكون حماية لهولاء الشباب من شركات الاوت سورس .

أما محمود عبدالحق وهو يعمل ايضا "كول سنتر " يبلغ من العمر 29 عاماً خريج كلية علوم قسم بترول جامعة القاهرة يقول إنه بعد التخرج حاول الاتحاق بوظيفة فى مجاله إلا انه لم ينجح فى ذلك بسبب الوسائط والمحسوبية واستمر يبحث 3 سنوات حتى فقض الامل فى ذلك فاتجه كجميع الشباب الى هذه الوظيفة.

وأضاف عبد الحق أنه التحق بوظيفة الكول سنتر بشركة كبيرة عن طريق احدى شركات الأوت سورس ولكن فوجئ بقلة الراتب وسوق المعاملة من قبل الشركة والعملاء فقرر السفر خارج مصر ليلتحق بنفس الوظيفة ولكن باحدى دول الخليج .

ورحب عبدالحق بفكرة انشاء نقابة لموظفى الكول سنتر متمنيا الغاء شركات الاوت سورس التى تقوم باخذ نصف راتبهم على الاقل دون ابداء اى اسباب وتطبيق نظام التامين الصحى وزيادة المرتبات حتى لا يلجأ الشباب الى السفر خارج البلاد وتعرضهم لصعوبات كثيرة تواجه المغتربين .

واضاف محمود متولى 26 عاماً خريج كلية نظم ومعلومات من احدى الجامعات الخاصة ان فكرة انشاء نقابة لموظفى الكول سنتر ستحميهم من مشاكل كثيرة يتعرضون لها من بينها الفصل التعسفى وعدم التامين عليه وقلة الراتب .

وتابع "متولى" انه يتمنى انشاء مثل هذه النقابة حتى تكون ظهر جميع الشباب الذى حاول كثيرا لإيجاد عمل ولم يجد إلا هذه الوظيفة.