التقي الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع الرئيس الفرنسي "فرانسوا هولاند" على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.

وصرح السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس أشاد خلال اللقاء بما تشهده العلاقات الثنائية بين البلدين من تطور مستمر في كافة المجالات، مثمنًا قيام فرنسا بتسليم مصر حاملة الطائرات الثانية من طراز ميسترال.

كما أكد على أهمية مواصلة التنسيق والتشاور بين البلدين حول سبل التوصل لتسويات سياسية للأزمات القائمة بالمنطقة.

وأضاف المُتحدث الرسمي أن الرئيس الفرنسي أشاد بالعلاقات التاريخية التى تجمع بين مصر وفرنسا، مشيدًا بالتعاون الوثيق القائم بين البلدين خلال الفترة الماضية بما يؤكد على أن مصر تعد أحد أهم شركاء فرنسا بالشرق الأوسط.

وأعرب الرئيس "هولاند" عن حرص بلاده على التشاور المستمر مع مصر حول عدد من القضايا الإقليمية، ولاسيما الأزمتين الليبية والسورية، فضلًا عن سُبل إحياء عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي.

وذكر السفير علاء يوسف أنه تم خلال اللقاء التباحث حول عدد من الموضوعات المتعلقة بالعلاقات الثنائية، ومن ضمنها متابعة التحقيقات الجارية حول سقوط الطائرة المصرية القادمة من باريس والتعاون القائم بين البلدين فى هذا الشأن.

كما تم خلال اللقاء استعراض آخر تطورات الأوضاع في الدول التى تشهد أزمات بالمنطقة، ولاسيما الوضع فى ليبيا، حيث اتفقت رؤي الجانبين حول أهمية تعزيز الجهود الدولية من أجل التوصل لحلول سياسية لهذه الأزمات بما يضمن الحفاظ على وحدة وسيادة تلك الدول وسلامتها الاقليمية.