تستدعي أزمة اللاجئين "واحدة الاختبارات الملحة في عصرنا" وتعد "اختبارا لإنسانيتنا المشتركة"، بهذه الكلمات استهل الرئيس الأمريكي باراك أوباما حديثه في قمة قادة العالم وأسماه «في شأن اللاجئين»، وفق تقارير صحفية نشرتها وسائل إعلام أمريكية.

وجاء الاجتماع بعد يوم واحد من اعتماد الدول الأعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة، إعلان نيويورك بشأن اللاجئين، والذي يمنحهم عامين آخرين للتفاوض والاستراتيجيات والتزاماتها بشأن أزمة اللاجئين.

واستغرق نحو 50 من قادة العالم المشاركين في قمة الثلاثاء في بحث مشاركتهم المشروطة لتقديم التزامات جديدة لمواجهة الأزمة العالمية.

ومن جانبه، ذكر بيان صادر عن البيت الأبيض في وقت مبكر من مساء أمس أن الالتزامات المتراكمة بلغت نحو 4.5 مليون 4.5 و أكثر من 2015 المستويات، والدول المشاركة "تضاعف عدد اللاجئين الذين أعيد توطينهم أو تمنح الآخرين القنوات القانونية للقبول".

وقال البيان أيضًا إن الحق في التعليم والعمل قانوني للاجئين لتحسين معيشتهم.