قال أحمد رزق، محامي كل من الناشطة السياسية، ماهينور المصرى، والصحفى يوسف شعبان، انهما قد وصلا منذ قليل إلى مقر جهاز الأمن الوطن بمنطقة أبيس، عقب عرضهما صباح اليوم على نيابة المنشية، كأجراء أخير لإخلاء سبيلهما، بعد قضاء عقوبة السجن لمدة سنة و3 أشهر، في القضية المعروفة بـ “أحداث قسم الرمل”.
وقضت محكمة استئناف الإسكندرية، نهاية مايو 2015، بالحكم على المحامية الحقوقية ماهينور المصري، والصحفي يوسف شعبان، ولؤي القهوجي- بالسجن سنة و3 أشهر، في القضية المعروفة إعلاميًا باسم (قضية قسم الرمل).
وتعود وقائع القضية رقم 6868 لسنة 2013 إبان حكم جماعة الإخوان، باتهام 9 أشخاص بالتعدي على مقر حزب الحرية والعدالة بمنطقة فلمنج، والتعدي على قسم الرمل، الأمر الذي نفاه شهود النفي، وهما المحاميان حمدي خلف، وسلوى بشير، اللذان أكدا في شهادتهما اليوم أمام النيابة أن الواقعة تضمنت تعديًا من عدد من ضباط الشرطة داخل قسم الرمل وقتها على عدد من المحامين.