ذكرت وزارة الخارجية الروسية أنه سيتم نقل الروسي الذي تم إطلاق سراحه مع طاقم المروحية الباكستانية (مي17-) التي كانت طالبان قد احتجزته بعد هبوطها اضطراريا في أفغانستان، إلى السفارة الروسية في إسلام آباد في المستقبل القريب، طبقا لما ذكرته وكالة “انترفاكس” الروسية للأنباء اليوم السبت.
كانت وزارة الخارجية الباكستانية قد أعلنت في وقت سابق أنه تم العثور على أفراد الطاقم المفقود الستة لمروحية باكستانية، كانت قد هبطت اضطراريا في أفغانستان الأسبوع الماضي، وعادوا إلى إسلام آباد اليوم السبت.
يشار إلى أن باكستان قد سعت للحصول على مساعدة من الحكومة الأفغانية وحلف شمال الأطلسي (الناتو)، بينما قال رئيس الوزراء نواز شريف الأسبوع الماضي إنه يتم استخدام جميع القنوات “الرسمية وغير الرسمية” لإطلاق سراح الطاقم.
وكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية نفيس زكريا في بيان أنه تم العثور على الباكستانيين الخمسة والروسي، الذين فقدوا ووصلوا إلى إسلام آباد.
وأضاف زكريا في بيان أنه تم إطلاق سراح الطاقم في عملية تبادل للرهائن بين القبائل على الحدود بين باكستان وأفغانستان.
وتابع أن جميع أفراد الطاقم بصحة جيدة.
وقال مسئول بوزارة الداخلية إنه تم تسليم الطاقم إلى باكستان في منطقة كورام، وهي واحدة من المناطق القبلية السبع.
ورفضت طالبان الحديث عن أي شيء بشأن سقوط المروحية ولا إطلاق سراح الطاقم.
كان الجيش الباكستاني قد أعلن في بيان أن مروحية مملوكة لحكومة البنجاب الإقليمية الباكستانية كانت في طريقها إلى روسيا للخضوع للصيانة اضطرت للقيام بهبوط اضطراري إقليم لوجار المضطرب بأفغانستان في الخامس من الشهر الجاري.