التقى الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، في مقر الأمم المتحدة أمس /الثلاثاء/ الرئيس الفرنسي، فرانسوا أولاند، على هامش أعمال الدورة السنوية 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية، أن اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين المملكة وفرنسا، والسبل الكفيلة بدعمها وتعزيزها في المجالات كافة، وخاصة فيما يتعلق بالتعاون المشترك لمكافحة التطرف ومحاربة الإرهاب.

كما بحث اللقاء آخر تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط والجهود المبذولة تجاهها وموقف البلدين منها.

كما التقى ولى العهد السعودي، رئيس وزراء أستراليا، مالكولم ترنبول، وناقش الطرفان عددا من الموضوعات المدرجة على جدول أعمال الدورة السنوية الـ (71) للأمم المتحدة، بالإضافة إلى بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، والأمور ذات الاهتمام المشترك.

حضر اللقاءين وزير المالية، الدكتور إبراهيم بن عبد العزيز العساف، ووزير التجارة والاستثمار، الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي، ووزير الثقافة والإعلام، الدكتور عادل بن زيد الطريفي، ووزير الخارجية، عادل الجبير.