أبدى مواطنون جزائريون في مدينة تنس، شمالي البلاد، استياءً من تعرض عدة قبور للنبش، واستخراج رفات المدفونين بها وبعثرتها.

وبحسب ما ذكرت صحيفة "الشروق" الجزائرية، فإن السكان يشكون بأن ممارسي السحر والشعوذة وراء نبش القبور.

وبحسب "سكاى نيوز عربية"، دعا الغاضبون من انتهاك حرمة القبور، السلطات إلى التحرك لكشف الضالعين في النبش ومحاسبتهم، وهو ما جرى بحسب "الصحيفة".

وذكر شهود أنه تم العثور على قطع من الملابس الداخلية، لرجال ونساء، بداخل القبور وبالقرب منها، وهو ما يرجح فرضية تورط المشعوذين، بحسب السكان الغاضبين.