أكد الدكتور محي الدين عفيفي أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، أن تجديد الخطاب الديني أصبحت تمثل حاجة عصرية نظرا للتحديات الموجودة على الساحة، مضيفا أن مسألة الخطاب الديني لا يمكن أن تتم “بين يوم وليلة” ولا تتوقف عند مرحلة معينة بل عملية ملازمة لمقتضيات العصر.

وأوضح عفيفي من خلال لقاءه ببرنامج “صباح الخير يا مصر” على القناة الأولى التابعة للتلفزيون المصري اليوم السبت، أن الأزهر الشريف يسير بخطى سريعة في مسألة تجديد الخطاب الديني على المستويين مناهج التعليم و الدعوي والتوعوي، مشيرا إلي أن الأزهر الشريف مشترك مع الكنيسة المصرية في مسألة تجديد الخطاب الديني.

وطالب أن تتعاون وزارات التربية والتعليم والتعليم العالي والثقافة والإعلاميين مع مؤسسة الأزهر الشريف لتجديد الخطاب الديني، مشيرا إلي أن المؤسسات الدينية مثل الأزهر لا تستطيع العمل وحدها.