انتشر فيديو للرئيس عبد الفتاح السيسي، على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قامت القناة الأولى بعرض فيديو من العام الماضي للرئيس السيسي وهو يتحدث مع شبكة بي بي سي الإخبارية الأمريكية، وقامت القناة بعرض هذا الحديث على أنه بث مباشر لحوار الرئيس عبد الفتاح السيسي.
وقامت بعض القنوات المتخصصة، بعرض وبث هذا الحديث على أنه بث مباشر لكلمة الرئيس، ولكن اكتشفت القنوات بعد عرض أجزاء من الحديث، بأن هذا ليس بث مباشر وكان مسجل من العام الماضي.
وقررت صفاء حجازي رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري، فتح باب التحقيق في هذه الواقعة ومعرفة المسئول عن بث هذا الفيديو، وإحالته للتأديب وعرضه للنيابة العامة.
وأشارت حجازي بأن التلفزيون المصري أمن قومي، وخط أحمر لا يجوز عرض معلومات كاذبة أو فبركة أحداث، ولذلك فسوف نقوم بكشف الحادث وتحديد المتسبب في هذه الواقعة ومحاسبته.