أكد القمص بطرس بسطوروس عضو الأمانة العليا لبيت العائلة المصرية، أن دورات “بيت العائلة المصرية” للدعاة والقساوسة حول الخطاب الديني قد حققت نجاحا عقب 3 سنوات من العمل عليها، مشيرا إلي أن تعايش وتقارب الدعاة والقساوسة معا خلال فترة الدورة الواحدة التي تبلغ 3 أيام كان له مردود طيب.

ونفى بسطورس من خلال لقاءه ببرنامج “صباح الخير يا مصر” على القناة الأولى التابعة للتلفزيون المصري اليوم السبت، أن يكون تجديد الخطاب الديني يمس العقيدة والثوابت بالديانتين الإسلامية والمسيحية، مشيرا إلي أن تجديد الخطاب الديني يهدف إلي تجديد طريقة تقديم المادة وكيفية تطبيقها.

وطالب من وسائل الإعلام الإعلان عن إيجابيات أنشطة “بيت العائلة المصرية”، مشيرا إلي “الروح الطيبة” التي تسود الأماكن العامة التي يزوروها الشيوخ والقساوسة بـ”بيت العائلة المصرية”.