يعتاد الأزواج خاصة المصريين على إطفاء النور عند ممارسة العلاقة الحميمة، لكن كشفت دراسة علمية حديثة عن نتائج جديدة ومثيرة، حيث أفادت بأن التعرض للضوء الساطع يعزز الدافع الجنسى لدى الرجال فوق سن الـ40.
وأظهرت الدراسة المنشورة مؤخرًا عبر صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، عن أن ممارسة العلاقة الحميمة فى الضوء الساطع لها فوائد مذهلة حيث يرتفع مستويات هرمون "التستوستيرون"، وتتمتع بمزيد من الارتياح الجنسى.
وأشار الباحثون إلى أن البحوث السابقة أظهرت أن الرغبة الجنسية عند الذكور تتقلب مع المواسم، وتنخفض فى أشهر الشتاء المظلمة، لذلك ركزوا على الرجال لحل المشاكل المرتبطة بالرغبة الجنسية.
ووجد الباحثون بعد تحليل بيانات أكثر من 38 شخصًا، أن الذين يتعرضون لضوء ساطع لديهم مستويات مرتفعة من الرضا الجنسى ويكون أعلى ثلاث مرات من الأشخاص الذين يمارسون الجنس فى الظلام.
وأضاف البروفيسور فاجيولينى رئيس المؤتمر السنوى “Neuropsychopharmacology” المنعقد فى فيينا، أن إنتاج هرمون التستوستيرون فى الجسم ينخفض ​​بشكل طبيعى من نوفمبر حتى شهر فبراير، ثم يرتفع خلال فصلى الربيع والصيف ويبلغ ذروته فى أكتوبر.