كشف الإعلامي أحمد موسى عن وقوع التليفزيون المصري في خطأ كبير حيث أعاد إذاعة حوار الرئيس السيسي مع شبكة بي بي سي الأمريكية والذي أجراه العام الماضي على أنه حوارا ضمن الزيارة الحالية له إلى الولايات المتحدة لحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة.

أوضح "موسى"، خلال حلقة اليوم من برنامج "على مسئوليتي" الذي يقدمه على شاشة قناة "صدى البلد"، أن "جميع المواقع والقنوات نقلت عن التليفزيون المصري الحوار"، مضيفا أن "بعض المواقع بدأت تنشر تعليقات بأن المذيعة أحرجت الرئيس".

وتساءل موسى عن الرقابة في ماسبيرو قائلا: "مين اللي بيتابع "، مضيفا: "شغل رئيس الجمهورية يكون مسئول عنه رئيس التحرير و اللي بيغلط يتفور"، مؤكدا أنه "لا يجوز الاعتذار بالخطأ في هذا الأمر الذي وصفه بالجريمة".