ألقى الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند باللائمة اليوم "الثلاثاء" على الحكومة السورية في انهيار وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه الولايات المتحدة وروسيا وحث الداعمين الأجانب للرئيس السوري بشار الأسد على المساعدة في فرض السلام أو المخاطرة بتفكك البلاد.

وقال أولوند في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك "أقول للداعمين الأجانب للحكومة السورية إنه ينبغي لهم إجبار النظام على تطبيق السلام وإلا فإنهم سيتحملون مسؤولية تفكك البلاد والفوضى."

وروسيا وإيران أكبر الداعمين الأجانب للأسد وحكومته.

وقال الرئيس الفرنسي إن استخدام أسلحة كيميائية في سوريا ينبغي ألا يمر دون عقاب.