بدأت السلطات الفرنسية، اليوم الثلاثاء، أعمال بناء جدار يهدف إلى منع المهاجرين الراغبين في التسلل إلى بريطانيا من الوصول إلى مرفأ مدينة كاليه شمال فرنسا.

ومن المقرر أن يمتد هذا الجدار على طول كيلومتر، فيما يبلغ ارتفاعه أربعة أمتار، وعلى مسافة مئات الأمتار من مخيم "الغابة العشوائي للمهاجرين" -الذي يستقبل أكثر من 10 آلاف شخص وفق الجمعيات الخيرية- إلا أن السلطات الفرنسية لا تتفق مع الأرقام التي تنشرها الجمعيات الناشطة في المخيم وتشير إلى أن عددهم كان 6900 حتى 19 أغسطس الماضي.

كما أشارت الجمعيات الخيرية إلى ارتفاع مقلق لعدد القاصرين في المخيم إلى 1179 قاصرا معظمهم غير مرافقين وأصغرهم في الثامنة من العمر.

وسيشكل الجدار الذي سيتم بناؤه بمساهمة بريطانية قدرها 7ر2 مليون يورو امتدادا للأسيجة التي وضعت منذ منتصف أغسطس 2015 لحماية موقع نفق المانش، ويبلغ طولها 39 كلم وكذلك المرفأ والطريق المؤدي إليه (30 كلم).

وكان وزير الداخلية الفرنسي، برنار كازنوف، تعهد في مطلع سبتمبر بتفكيك مخيم اللاجئين الموجود قرب ميناء كاليه بين فرنسا وبريطانيا، مؤكدًا أن بلاده ستوفر إقامة للآلاف من طالبي اللجوء فى مكان آخر غير كاليه.