زعم رئيس النظام السوري بشار الأسد أن الحصار الاقتصادي المفروض على سوريا يعد أخطر بكثير من نشاطات الجماعات الإرهابية داخل البلاد.
وقال الأسد لدى استقباله وفد اتحاد الجاليات العربية الذي يزور دمشق، اليوم الثلاثاء، إن الوضع في مجال الأمن والتصرفات الإجرامية من جانب الجماعات الإرهابية ليس أكثر خطورة من الحصار الاقتصادي الظالم المفروض على السوريين، حسبما أفاد موقع “سيريا تايمز” الإخباري.
وأشار الاسد إلى الدور الهام الذي تقوم به الجاليات العربية حيال وقف الحرب في سوريا ورفع الحصار عن الشعب السوري.
وأكد أعضاء الوفد تضامنهم مع سوريا واستعدادهم لبذل كل ما يمكن من أجل تعزيز صمودها وصولاً إلى انتصارها في مواجهة الإرهاب وداعميه وعودتها أقوى مما كانت عليه.