قال العاهل الأردنى، الملك عبد الله الثانى، إن المتطرفين الخوارج يحاولون تشويه ديننا الإسلامى الحنيف، ويعرضون مجتمعاتنا للخطر، مؤكدا أن التطرف عدو مشترك، ويجب أن نخوض الحرب ضده مجتمعين.
وأضاف الملك عبد الله الثانى، خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن محاربة التطرف تتطلب منهجا شاملًا، مشيرا إلى أن المجتمع الدولى تقع على عاتقه مسئولية تحمل ملايين اللاجئين النازحين من بلادهم.
وطالب العاهل الأردنى، بضرورة توفير الدعم للحكومة العراقية والشعب فى مواجهة ما وصفهم بالخوارج، مشيرا إلى أنه لا حل عسكرى للأزمة السورية، كما أنه على العالم أجمع التوحد فى مكافحة آفة الإرهاب.