اعترف الرئيس الأمريكي باراك أوباما، اليوم الثلاثاء، أن الولايات المتحدة وغيرها من القوى العالمية، لديها قدرة محدودة على مواجهة التحديات الأكثر عمقًا التي تواجه العالم.
ودعا أوباما في خطابه الأخير في الجمعية العامة للأمم المتحدة، إلى تصحيح مسار العولمة لضمان عدم تراجع الدول ليصبح العالم أكثر انقسامًا.
وأقر “أوباما”، بأن التطرف والعنف الطائفي اللذين يعيثان فسادًا في الشرق الأوسط وأماكن أخرى لن يغيرا اتجاههما بسرعة.
وأصر أوباما في خطابه، على أن الجهود الدبلوماسية والحلول غير العسكرية هي مفتاح حل مشكلة الحرب الأهلية والصراعات الأخرى في سوريا.