سيتم نصب تمثال للكاتب البريطاني جورج أورويل (1903 - 1950 ) قبالة مبنى شركة “بي بي سي” للإذاعة والتلفزيون بوسط العاصمة البريطانية حيث كان يعمل في حياته.
أفادت بذلك صحيفة “ذي غارديان” مشيرة إلى أن مؤلف رواية الواقع المرير “1984” سيعود إلى مكان عمله.
ولن ينفق على نصب التمثال ولا فلس من الأموال الاجتماعية ، إذ إن الصندوق المالي الذي كان العضو السابق في حزب العمال البريطاني بن ويتاكر قد أسسه سيتولى كل النفقات .
ووفقا لروسيا اليوم ، سيشغل التمثال المصنوع من البرونز محله عند بوابة مبنى مقر الشركة حيث يخطط لنقش مقتطف من كتابه يفيد بأن “الحرية لا تعني إلا الحق في قول ما لا يريد البشر سماعه”.
وقد أعربت جانيت أرملة ويتاكر التي تابعت تحقيق مشروع زوجها بعد وفاته عام 2014 عن فرحها بموافقة “بي بي سي” على نصب التمثال. وقالت إن زوجها اعتبر هذا الموقع مثابة المكان الأمثل لتخليد ذكرى الكاتب الذي كان يدعو لمثل الحقيقة والحرية والشفافية. وأضافت إن ويتاكر كان قد اختار نحاتا للتمثال هو مارتن جينينكس.
يذكر أن جورج أورويل كان يعمل محللا صحافيا في شركة الإذاعة البريطانية الحكومية إبان الحرب العالمية الثانية ، ثم قدم استقالة من منصبه لاعتقاده أن عمله لا يجلب أية فائدة للمجتمع.