فى خطوة مثيرة للجدل بين محبي ومعجبي الفنانين العالميين الأمريكين أنجلينا جولي، ونجم هوليوود براد بيت، عن خبر طلاقهما المفاجئ، بعد قصة حب دامت 10 سنوات وانتهت بالزواج لمدة سنتين ، ووقعت بالفعل “جولي” على أوراق الطلاق، أمس الإثنين، بسبب مشكلات بينهما لم ينجحا فى حلها، بعد أن تنازلت عن نفقاتها الزوجية بالكامل .
وبدأت قصة الحب الأسطورية لأنجلينا وبراد فى عام 2004 أثناء تصوير فيلمهما Mr. and Mrs. Smith، وظلا أهم عاشقين فى هوليود لعشر سنوات حتى قررا الزواج فى 2014.
ومر الثنائى الرائع بأزمات كثيرة خلال مشوار حياتهما، ولكنهما ظلا متمسكين بحبهما الذى عرفه العالم كله، ولقب الثنائى بلقب ” برنجلينا” وأسسا خلال علاقتهما أسرة كبيرة مكونة من 6 أطفال بالتبنى .
وفي يناير2005 أعلن براد بيت وزوجته جنيفر أنيستون قرار انفصالهم رسميًا بعد ما يقرب من خمس سنوات من الزواج، ثم في أبريل قام المصورون بنشر صور بيت وجولي وابنها بالتبني “مادوكس” على الشاطئ في كيني، وبدأت الشائعات تتردد حول علاقتهما.
وأنهى بيت إجراءات طلاق أنيستون من قبل المحكمة العليا في لوس أنجلزس في أكتوبر 2005، وبعد ثلاثة شهور أعلنت أنجلينا جولي لجمهورها أنها حامل في طفلها الأول من بيت في يناير 2006، وتقدمت بطلب لتغيير الأسماء الأخيرة من أطفالها بالتبني من جولي لجولي بيت، وتمت الموافقة عليه.
واستمرارا لقصة الحب الأسطورية، وافق براد بيت على قرار أنجلينا جولى بإجراء عملية جراحية لاستئصال ثديها بسبب خوفها من الإصابة بمرض بعد أن أثبتت التحاليل والآشعات أنها تحمل جيناً وراثياً من والدتها كانت تعانى من مرض وحاربته لمدة 10 سنوات انتهت بالوفاة، وقالت جولى بعد العملية : ” “كان براد إلى جواري في كل لحظة من لحظات الجراحة، وكل جراحة مررت بها، ونجحنا في اقتناص بعض اللحظات نضحك فيها سويًا، وكان يعرف أننا اتخذنا القرار الصائب تجاه أسرتنا، وأنه سيقربنا من بعضنا أكثر”.
ورغم كل ما مر به الثنائى الأشهر ، وبعد سنوات من الحب ، جاء قرارها المفاجئ بطلب الإنفصال عن عشيقها براد بيت ، بعد 12 سنة حب ، حسدهما العالم كله على تلك الحياة والسعادة والجرآة .