فى واحدة من أغرب وقائع كرة القدم فى العالم تلقى فريق فونديرورت الألمانى، أمس، هزيمة ثقيلة للغاية بنتيجة 43 : 0 أمام فريق أوبرهاوسن، فى إحدى دوريات الهواة بألمانيا.
المثير أن قوات الشرطة ألقت القبض على حارس الفريق الخاسر والذى يدعى ماركو كفيوتك ويبلغ 25 عاماً، بعد 5 أيام من المباراة، وذلك عندما ذهب للتدريبات استعداداً للمباراة التالية أمام فريق باتنبروكر روهربوت، دون أن تكشف أى أسباب عن القبض عليه.
وبحسب صحيفة "ذا صن" البريطانية أكد النادى أنه تلقى 500 رسالة دعم عبر مواقع التواصل الاجتماعى، بعد هذه الهزيمة الساحقة، فيما صرح الحارس قبل القبض عليه قائلاً: "نتيجة المباراة الأخيرة كانت صعبة للغاية.. لا أريد أن أرى هذا مجدداً".
من جانبه قال يفونى ليسينفيلد مدرب الفريق" لا أدرى ماذا حدث لماركو مع الشرطة.. فى بداية الأمر سمح بدخول 43 هدفاً فى مرماه.. وبعد ذلك تم اقتياده من قبل قوات الشرطة".
وعلق كريستيان شرور العضو المنتدب للنادى قائلاً: "نحن نعيش فى ظلام.. الشرطة رفضت أن تدلى لنا بأى أسباب عن القبض على ماركو.. لا نستطيع أن نصل إليه عبر الهاتف.. ولكن نأمل أنه سوف يكون متواجداً معنا فى المباراة القادمة".