تواجه شركة جوجل إمكانية دفع نحو 400 مليون دولار، كضرائب لإندونيسيا، عن سنة 2015 وحدها، فيما قد تدفع الشركة الأم “ألفابيت” ضرائب عن السنوات الخمس الماضية.
وقال رئيس قسم القضايا الخاصة في مكتب الضرائب في إندونيسيا، محمد حنيف إن المحققين زاروا مكتب جوجل في إندونيسيا، للاشتباه في أن شركة “بي تي غوغل إندونيسيا” دفعت أقل من 0.1 في المائة من إجمالي الدخل ومن ضريبة القيمة المضافة المستحقة العام الماضي.
وأوضح حنيف أن قيمة المبلغ الذي قد تدفعه غوغل عن سنة 2015 وحدها، يصل إلى 418 مليون دولار.
يشار إلى أن معظم الأرباح التي تحققها غوغل في إندونيسيا، مسجلة في مقر غوغل لآسيا والحيط الهادي، الموجود في سنغافورة.
وأوضح حنيف أن مكتب غوغل في سنغافورة رفض أن يتم التدقيق في حساباته في يونيو الماضي، مما دفع مكتب الضرائب لتصعيد القضية واعتبارها قضية جنائية، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.
وتابع: “كانت حجة غوغل حينئذ أنها تقوم بعملية تخطيط ضريبي، وهو أمر قانوني، لكن أن يتم الأمر بصورة تمنع الدولة التي يتم تحقيق الربح فيها، من الحصول على أية معلومات، فهو أمر غير قانوني”.
من جانبها، ردت غوغل على تصريحات حنيف، بالقول إنها دفعت الضرائب المفروضة عليها، وإنها تتعاون مع السلطات المحلية.