وصف الناطق الرسمي السابق باسم الأمم المتحدة، عبد الحميد صيام، إن الخطاب الأخير للرئيس الأمريكي باراك أوباما، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بأنه الأقل جاذبية فى خطابات أوباما السابقة، مضيفًا أن أوباما خصص خطابه لتسويق أمريكا كنظام وديمقراطية فى العالم.
وأضاف صيام خلال لقائه على قناة “الغد” الإخبارية، مع الإعلامي بهاء ملحم، أن الخطاب لم يكن دون المستوى، حيث حاول أن يلعب دور الواعظ أو الأستاذ الجامعي الذي يلقي محاضرة فى مزايا الديمقراطية والاستثمار فى القضايا الاجتماعية ومحاربة الفقر وقضايا المناخ.
وأكد صيام أن أوباما تحدث بشكل بسيط عن القضية الفلسطينية، مشيراً إلى امتعاض أمريكا من قضية الاستيطان.