أعرب وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، عن شعوره بالإحباط إزاء التصعيد الجديد للعنف في سوريا، مشددًا على ضرورة بحث سبل العودة إلى المفاوضات، كما أدان الهجوم على قافلة مساعدات في حلب بالقول إنها "جريمة إرهابية شنعاء ونحن ندينها بأشد العبارات".

جاءت تصريحات وزير الخارجية الألماني قبل بدء اجتماع لوزراء خارجية مجموعة من الدول لإجراء مشاورات حول الوضع في سوريا، ويأتي الاجتماع الذي يعقد، اليوم الثلاثاء، على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، بناءً على دعوة من وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الروسي سيرجي لافروف.

وأضاف شتاينماير "سيتعين علينا أن نفكر فيما إذا كانت هناك سبل للعودة إلى وقف إطلاق النار المتفق عليه أم أن هذا الأمر أصبح ميؤوسًا منه"، وتابع "بطبيعة الحال آمل في النجاح في خفض وتيرة التصعيد لكنني لست قادرًا على التأكد من ذلك في اللحظة الراهنة".