يشهد ملعب "كامب نو" مبارزة هجومية من العيار الثقيل الأربعاء عندما يصطدم الفرنسي أنطوان جريزمان هداف أتلتيكو مدريد ومواطنه كيفن جاميرو، بثلاثي برشلونة الضارب " MSN " في المرحلة الخامسة من الدوري الإسباني.
ضرب جريزمان بقوة حتى الآن وهز الشباك أربع مرات، على غرار الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروجوياني لويس سواريز. أصبحت مواجهة برشلونة وأتلتيكو مدريد بمثابة الكلاسيكو الثاني في البلاد بعد مواجهة برشلونة-ريال مدريد.
تحمل هذه المواجهة أثارة لافتة وأهدافاً وفيرة، وفيها يبحث برشلونة عن الثأر من فريق العاصمة الذي اقصاه من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا الربيع الماضي (2-1 وصفر-2).
آنذاك ضرب جريزمان بقوة عندما سجل هدفين إياباً وقاد "كولتشونيروس" إلى إقصاء حامل اللقب في طريقه إلى النهائي حيث خسر مجدداً أمام جاره وغريمه ريال مدريد.
ونظراً لأدائه التصاعدى إثر تسجيله ثنائيتين في آخر مرحلتين من الليغا، يبحث نجم المنتخب الأزرق في كأس أوروبا 2016 عن تكرار مآثره على ملعب كامب نو.
وقال مدربه الأرجنتيني دييجو سيميوني السبت: "يمر في فترة رائعة، ومستقبله سيكون مبهراً إذا تابع على هذا الإيقاع"، آملاً أنه ينهي عامه بين الثلاثة الأوائل في ترتيب الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم.
مرة جديدة، سيلقى جريزمان دعماً من مواطنه كيفن جاميرو القادم من إشبيلية، وصاحب الهدف الجميل في مرمى سبورتينغ خيخون (5-صفر) السبت الماضي.
وصحيح أن هجوم أتلتيكو بدأ يسلك طريق الأهداف، إلا أن برشلونة يدمر خصومه الواحد تلو الآخر منذ التقاء الثلاثي ميسي وسواريز والبرازيلي نيمار، وآخرهم لجانيس المتواضع في الدوري (5-1).
دك ثلاثي " MSN " حصون خصومه 10 مرات في مباراتين، وقد أشار مدافع برشلونة الدولي جيرارد بيكيه أن "لويس، نيمار وميسي يستغلون تماماً المساحات ويمكنهم خلق الكثير من الفرص".
يكمن الوجه الآخر من العملة، في قدرة الطرفين في الحفاظ على نظافة شباكهما.
على الورق، يبدو أتلتيكو وحائطه الدفاعي (تلقى هدفاً وحيداً في خمس مباريات) أفضل من تشكيلة المدرب لويس إنريكي التي اهتزت شباكها 4 مرات في 6 مباريات.
تشهد المباراة أيضاً مواجهة بين فرنسيين وأوروجويانيين. الأولى تجمع جريزمان وجاميرو على تماس مع المدافع الشاب صامويل أومتيتي، الذي يبدو أنه في طريقه لخلافة الأرجنتيني خافيير ماسشيرانو في قلب الدفاع.
أشاد إنريكي بلاعبه الجديد: "لقد تأقلم بسرعة مع الفريق"، وعبر عن تفاجئه بالأداء التصاعدي للاعب ليون الفرنسي السابق.
على المقلب الآخر، يقف سواريز أمام مواطنيه دييجو جودين وخوسيه ماري خيمينيز، بعد موسم أنهاه في صدارة ترتيب الهدافين "بيتشيتشي" مع 40 هدفاً، فيما كان دفاع أتلتيكو الأقوى في الليجا (18).
مهما حصل في اللقاء المسمار بين برشلونة وأتلتيكو، سيخرج ريال مدريد منتصراً بحال فوزه على فياريال كونه سيبتعد أكثر في صدارة يتربع عليها، وهو الفريق الوحيد الذي حقق حتى الآن أربعة انتصارات متتالية، فيما خسر كل من برشلونة وأتلتيكو 3 و4 نقاط على التوالي.