سخرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية من مرشح الحزب الجمهورى لانتخابات الرئاسة الأمريكية "دونالد ترامب"، وعقدت مقارنة بينه وبين الرئيس الأمريكى الحالى "باراك أوباما"، ولخصت الفرق بينهما فى صورتين.

وأظهرت الصورة الأولى "ترامب" خلال جولته الانتخابية بولاية "فلوريدا" فى 24 أغسطس، وكان الأخير يسير حاملا مظلة فى يده، حيث كانت الأمطار تسقط بغزارة، وكانت سيدة تسير بجواره، لكن "ترامب" لم يحفل بها ولم يعرض عليها الاحتماء من المطر تحت مظلته، وكان اهتمامه منصبا على حماية "شعره" من المطر بأنانية، على حد قول الصحيفة.

وظهر "أوباما" فى الصورة الأخرى، التى تم التقاطها فى أبريل عام 2013 فى قاعدة جوية بولاية "بوسطن" الأمريكية، والتى توجه "أوباما" لزيارتها عقب تعرض جنود أمريكيين لهجوم أسفر عن مقتل 3 جنود وإصابة 180، وهو واقف تحت المطر، فيما قام أحد المرافقين له بحمل المظلة لحماية السيدة الأولى "ميشيل أوباما" من المطر.

وذكرت "الإندبندنت" أن تلك الصور انتشرت على موقع "تويتر" حيث حققت آلاف المشاهدات خلال وقت قصير، وانطلقت العديد من التعليقات الساخرة، حيث قال أحد المعلقين إن الصورة تعد دليلا على شخصية "أوباما" و"انعدام شخصية ترامب"، فيما قال آخر إن السبب وراء تخلى "أوباما" عن المظلة هو أنه "ليس لديه شعر"، وبالطبع سخر الكثيرون من شعر "ترامب" ووصفوه بأنه "زائف".