قال الشيخ أشرف الفيل إن من في القبر يعرفون من يزوههم، لأنهم في حياة تسمى حياة البرزغ، لذا يعلمونون هذه الأمور، مدللا على قوله بالقرآن الكريم حيث قال الله تعالى إن الناس في قبورهم أحياء يعرضون في الصباح والمساء على مقاعدهم من الجنة أو النار.
واستدل خلال برنامجه “فتاوى” المذاع على شاشة “الحياة 2”، بقول الله تعالى (النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ويوم تقوم الساعة ادخلوا أل فرعون أشد العذاب)، موضحا أن من يزورون القبور، فالميت يعرفهم، بل ويراهم ويطلع عليهم.
وأردف أن الحي لا يمكنه أن يتطلع الى حياة الميت الذي هو في قبره وﻻ يجوز أن ينقل شيئا عنه أو يقول كلاما عن ذلك الأمر.