صور علماء متحجرات ما اعتبروه بقايا الكائنات الأولى ذات الأربعة الأرجل التي ظهرت على كوكب الأرض، واتضح لهم أن هذه الكائنات كانت مدفونة فيما يشبه القبر الجماعي.
ودل هذا الاكتشاف الفريق الدولي من الباحثين على أن ذلك القبر الجماعي المكتشف في غرينلاند لهذه الحيوانات التي سميت بـ Acanthostega كان يضم سربا من الحيوانات الفتية التي عاشت في الماء فقط منذ ملايين السنين.
وطرح هذا الاكتشاف تساؤلات جديدة أمام العلماء: أين عاشت الكائنات الكبيرة من هذا النوع ؟ وهل التقت مع كائنات فتية؟ وكيف كان مظهرها ؟
ويرجح العلماء أن حيوانات Acanthostega عاشت على الأرض منذ 365 مليون عام، ويعتبرها العلماء أول كائنات “برمائية حقيقية” ذات 4 أرجل، وهي أقرب إلى البرمائيات الحديثة من الأسماك من ناحية بنيتها التشريحية وظروف معيشتها.
كانت أيضا بقايا لمثل هذه الكائنات قد اكتشفت في منتصف خمسينيات القرن الماضي، حينما اعتبرت وقتها صلة انتقالية بين الأسماك والحيوانات البرية.
وتختلف عظام الحيوانات الفتية من هذا النوع عن عظام الحيوانات الكبيرة بمرونتها وتركيبتها المعدنية، وبغيرها أيضا من المواصفات بشكل ملحوظ، وقد يُمكّن هذا الاكشتاف علماء المتحجرات من تحديد عمر أسلافها التي نفقت منذ مئات آلاف وملايين السنين بدقة كبيرة في حدود 10 أعوام، وذلك لأن عظام الكائنات الفتية تحتوي على كميات أكثر من الغضاريف وهي مرنة أكثر من عظام الكائنات الكبيرة.