أعلن اللاعب الإيفوراى يايا توريه اعتزاله اللعب دوليا مع منتخب كوت إيفوار وذلك عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الإجتماعى فيس بوك.
وقال اللاعب على صفخته الرسمية على الفيس بوك أن كرة القدم هى كل شء فى حياته، وأنها أعطته كل ما يريده من مال وشهرة ومجد، وأن لديه ذكريات جميلة مع كرة القدم لن يستطيع أن ينساها، كما أن سبب اعتزاله يرجع إلى عدم قدرته على تسجيل الأهداف مع منتخب الأفيال،
ويلعب اللاعب ضمن صفوف نادى مانشستر سيتى الإنجليزى بقيادة المدير الفنى الإسبانى بيب جوارديولا، والتى اندلعت بينه وبين اللاعب مشكلة بسبب استبعاده من تشكيلة السيتيزن، كما هاجم وكيل توريه النادى وجوارديولا بسبب سياساتهما، حيث يتعمدان إذلال اللاعب، وربط جزارديولا عودة اللاعب باعتذار وكيل أعماله على تلك التصريحات.
وكان توريه قد بدأ اللعب مع نادي أسيك ميموسا منذ 1996 حتى عام 2003 والذي انتقل إلى نادي بيفيرين البلجيكي واستمر هناك لمدة سنتين، وانتقل لنادي ميتالوره دونيتسك الأوكراني ولم يمضى سوى موسماً واحداً ورحل في سنة 2005 إلى نادي أوليمبياكوس اليوناني الذي كان يضم نخبة من النجوم أمثال البرازيلي ريفالدو والبراغوياني كاستيو وأحرز معهم لقب الدوري اليوناني ثم انتقل إلى نادي موناكو الفرنسي وانتقل بعد ذلك لنادى برشلونة ومنه لنادى مانشستر سيتى.