تعتبر وحدة الصناعات الحرفية بمدينة الخارجة بالوادي الجديد, من أهم الوحدات المنتجة التابعة لمديرية الثقافة بالمحافظة نظرا لما تحمله من موروثات ثقافية لمنطقة الواحات، ويسعى القائمون على تلك الوحدة لتطوير تلك المنتجات البيئية والتي تتمثل في صناعات الفخار والخزف وذلك لتوفير فرص عمل للشباب من أبناء المحافظة.

يقول المهندس محمد عبدالله مدير الوحدة إن الوحدة تعتمد علي الخامات البيئية لصناعة الفخّار والخزف والتي تعد من أهم الصناعات اليدوية الحرفية ,مشيرا إلى أن وحدة التصنيع لم تقتصر فقط على تصنيع الفخار والخزف بل هناك مقترحات لإنشاء ركن لتصنيع الخوص والأرابيسك والكليم والسجاد والتوب الواحاتي وجميع الحرف البيئية التي تتميز بها المحافظة.

ولفت إلى أن المنتج اليدوي له رواج سريع بالنسبة لأي صناعة أخرى حيث إن نسبة الإقبال عليه كبيرة من قبل السياح الأجانب حيث يرغبون في الصناعات اليدوية التي تعبر عن عادات وتقاليد شعب الواحات بالإضافة إلى أن جميع المنتجعات والقري السياحية يميليون لشراء مستلزماتهم المصنعه من الخامات البيئية لتزيين أسوار المنتجعات والقري.

وأوضح أن وحدة التصنيع يوجد بها أيدي عاملة مدربة كما أنه يتم زخرفة المنتج بالنقوش المزركشه الفلوكلورية بالألوان الطبيعية.التي تعمل علي جذب الأجنبي بمجرد أن يري المنتجات لأول وهله, مشيرا إلى أن المسحوق الذي نستخدمه لتزيين المنتجات مأخوذة من الجبال والرمال ولذلك تحتفظ المنتجات برونقها رغم دخولها الفرن بعد الزخرفة ويكون الإقبال عليها كبيرا من قبل الزائرين.

وأكد عبدالله أن هناك عدة مشاكل تواجه الوحدة أهمها تجاهل المسئولين للوحدة والعاملين بها فضلا عن عدم تعيين العاملين بالرغم من المطالبات الكثيرة وحتى الآن لم يتم الاستجابه لمطالبنا الأمر الذي يهدد الوحدة بالتوقف.