أثارت تصريحات المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية، ترامب، حول حظر جماعة الإخوان المسلمين، عند وصوله كرسي الرئاسة ، العديد من ردود الأفعال من قبل عدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، وقيادات إسلامية أخرى.
ترامب يدعم السيسي
أعلن دونالد ترامب أنه إذا انتخب رئيسًا فإنه سيحظر جماعة الاخوان المسلمين، كما سيدعو عبد الفتاح السيسي إلى زيارة رسمية لواشنطن، وسيقوم هو بزيارة مماثلة لمصر.
حشمت: ترامب والسيسي وجهان لعملة واحدة
قال الدكتور جمال حشمت - القيادي بجماعة الإخوان المسلمين - تعليقًا على تصريحات المرشح الجمهوري للانتخابات الأميركية، ترامب، بحظر جماعة الإخوان المسلمين: إنه لا شك أن مصدر الثقافة والمرجعية وتحليل الواقع متقارب إن لم يكن واحدًا بين ترامب والسيسي ومن على شاكلتهم، ممن يعتمدون في وجودهم وسيطرتهم ومكاسبهم على إثارة الفزع في قلوب شعوبهم؛ ليبرروا أعمال العنف والإقصاء والاحتكار التي يؤمنون بها ويمارسونها في مأمن؛ بزعم أنهم يكافحون الاٍرهاب ويسعون إلى الاستقرار!
وأضاف حشمت في تصريح خاص لـ"رصد": هذا افتراء وكذب ونصب وخداع يثير الفتن ويؤجج الصراعات ويستحل الدماء، وسيتعدى هذا على جماعة الإخوان، عندئذ سيواجه هؤلاء العالم كله - الذي يسعي لحرية حقيقية وسلام وأمن - بعد أن تفتضح خطط هؤلاء الشياطين في محاولاتهم للسيطرة على العالم مهما كان الثمن.
أيمن عبدالغني: الجماعة لا تأخذ مشروعيتها من الحكومات
أكد المهندس أيمن عبد الغني، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، بأن الجماعة لا تأخذ مشروعيتها من الحكومات حتى يتم حظرها.
قال عبد الغني في تصريح خاص لـ"رصد" تعليقًا على لقاء عبدالفتاح السيسي مع المرشح للانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب، وتصريحات الأخير عن حظر جماعة الإخوان المسلمين : إن الثورة في مصر لا تأخذ ولا تراهن على الوضع الخارجي، فالغرب هو من دعم الانقلاب في مصر، والانقلاب يقوم بدور وظيفي في خدمة المصالح الغربية والكيان الصهيوني.
وأضاف عبدالغني: لا يجب أن نأخذ جميع التصريحات التي يقولها المرشحون في الانتخابات على محمل الجد، فالانتخابات شيء والواقع شيء آخر، والرئيس لا يضع سياسات ولكن المؤسسات هي من تضع السياسات والرئيس يسير عليها، ولكن لا ننكر دور الرئيس المهم في صياغة وتنفيذ هذه السياسات.
وعن المراهنة على فوز كلينتون بدلاً من ترامب، أجاب: إن الإثنين أصحاب مصالح في المنطقة الفرق في أسلوب وتحقيق المصلحة كل واحد لديه أسلوبه وهو يعبر عن هذه المؤسسة التي تضعه على رأس السلطة؛ فالمراهنة علي كلينتون أو ترامب مراهنة فاشلة.. المراهنة يجب أن تكون على امتلاك الأدوات والقدرة على التنفيذ والتأثير على الأرض وفي الحراك الثوري والشعبي.
وختم: الغرب مصالحهم متقاطعة مع الثورة المصرية، ولكن يجب أن نستفيد من تخفيف حدة الصراع معهم؛ فمن المصلحة أن يتجنب كل طرف الآخر، وايجاد عناصر مشتركة معهم للضغط عليهم، والمراهنة على الأرض.
رشدي: كارثة أن يصبح ترامب رئيسًا
قال الدكتور أسامة رشدي - القيادي بحزب البناء والتنمية - إن تهديدات المرشح الجمهوري للانتخابات الأميركية ترامب، ليست جديدة، فهو يهدد المسلمين بشكل عام، فهذا رجل عنصري فاشي يريد أن يطبق سياسات عنصرية.
وأضاف رشدي في تصريح خاص لـ"رصد": إن النظام في أميركا هو نظام دستور ومؤسسات ترامب بمفرده لا يستطيع تغيير دفة الأمور، وأعتقد أن حظوظ ترامب للوصول للسلطة ضعيفة وأميركا في مأزق بسببه، وستكون كارثة كبرى أن يكون ترامب رئيسًا لاميركا.
وتابع: لا نخشى تصريحات ترامب، فنحن نهتم كثيرًا الآن بأمورنا الذاتية.. نحن في حاجة إلى إصلاحات جذرية ورؤى جديدة وهذا الواجب الذي يجب أن نقوم به الآن.
وعن أفضلية فوز أحدهما بالنسبة للشرق الأوسط والثورة المصرية، أجاب رشدي: هيلاري كلينتون أكثر فهمًا لسياسات المنطقة وإن كنا نرى أن سياسات الديمقراطيين أسهمت فيما وصلت إليه المنطقة؛ فالوضع لن يتغير كثيرًا وإن كانت هيلاري أكثر تعقلاً.