انتقد زعيم حزب الشعب الجمهوري - أكبر أحزاب المعارضة التركية - كمال كيليتشدار أوغلو، معاناة عشرات الآلاف من الظلم في عمليات التطهير التي قامت بها الحكومة بعد محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة التي وقعت في يوليو الماضى وقتل خلالها 240 شخصا.

وقال كيليتشدار أوغلو- في تصريحات نقلتها قناة (سكاي نيوز عربية) اليوم /الثلاثاء/ - إن" كل أعمال التوقيف والتسريح من العمل يجب أن تجرى في إطار القانون..أي شخص يمكن اعتقاله لصلته بتنظيم جولن الإرهابي"، مشيرا إلى أنه على الحكومة أن تحدد معيارا موضوعيا.

يشار إلى أن السلطات التركية اتخذت قرارات بإقالة نحو 100 ألف من أفراد الجيش وموظفي الحكومة أو إيقافهم عن العمل ومن بينهم مدرسون وممثلون للادعاء وضباط شرطة بسبب الاشتباه بصلتهم برجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله جولن الذي تلقي أنقرة باللوم عليه في محاولة الانقلاب.

ونفى جولن الذي يعيش في الولايات المتحدة منذ 1999 هذه الاتهامات وأدان محاولة الانقلاب.