تنطلق اليوم السبت فى تمام التاسعة إلا الربع مساءً، فعاليات الدور الثالث من بطولة كأس رابطة المحترفين الإنجليزية، والتى لا تحظى بمتابعة كبيرة مثل البريميرليج أو كأس الاتحاد الإنجليزى، نظرا لاعتبار البعض أنها بطولة قليلة الأهمية، والتى تأتى فى التريب الثالث فى قائمة البطولات المحلية بعد البطولتين المذكورتين سلفا.
ولكن هناك 7 أسباب ذكرتها صحيفة "صن" الإنجليزية، تدفعك لمتابعة البطولة نرصدها كما يلى..
1- هدف الأندية الكبرى
فى السابق كانت المنافسة خلال البطولة مقتصرة على الفرق الصغيرة، بينما تفضل الفرق الكبيرة التنافس على الألقاب الكبرى كالبريميرليج أو البطولات القارية سواء دورى الأبطال أو يوروباليج، حيث كانت تلك الفرق تلعب بالصف الثانى، أما فى الوقت الحالى فأصبح الأمر مختلفا تماما، فمانشستر سيتى الذى ينافس على جميع البطولات هذا الموسم، هو حامل اللقب فى الموسمين الأخيرين.
2- البطولة القارية
أصبح الفائز بالبطولة لديه الفرصة للمشاركة فى بطولة قارية وهى بطولة يوروباليج، بعدما تغير النظام الموسم الماضى، فكريستال بالاس الوصيف الموسم الماضى شارك فى البطولة هذا الموسم، كون مانشستر سيتى مشارك فى دورى أبطال أوروبا.
3- فرصة كبيرة أمام الواعدين
النجوم الواعدون فى أندية البريميرليج الذى لا يحصلون على الفرصة كاملة مثل رمضان صبحي لاعب ستوك سيتى، قد تكون بطولة كأس الرابطة بوابة كبيرة أمامه للانطلاق نحو العالمية عندما يتألق فى إحدى مبارياتها، حيث كان لها دور كبير فى صناعة نجومية رحيم سترلينج مع ليفربول قبل الانتقال إلى مانشستر سيتى.
4- فرصة للبدلاء
البدلاء فى الفرق الكبرى بشكل عام هم ضحايا عدم المشاركة فى مباريات البريميرليج، وقد يجدون كأس الرابطة فرصة كبيرة خاصة حراس المرمى، الذى يعتمد عدد من المدربين على الحارس الثانى للفريق، حيث شارك الأرجنتينى كابييرو مع مانشستر سيتى فى البطولة الموسم الماضى، وحسم البطولة لصالحه فى النهائى أمام ليفربول بركلات الترجيح.
5- منتصف الأسبوع
إذا كنت شغوف بمتابعة الكرة الإنجليزية، ولا تنتظر أسبوع بأكمله لمتابعة البريميرليج، فبطولة كأس الرابطة تمنحك عددا من المباريات المثيرة فى منتصف الأسبوع والتى ستقام خلال يومى الثلاثاء والأربعاء، وهناك العديد من المواجهات القوية ونحن مازلنا فى الدورة الثالث من البطولة، أبرزها ليستر سيتى وتشيلسي.
6- الحصان الأسود
فى كل النسخ الماضية لا تخلوا البطولة من حصان أسود يشارك فيها حتى الرمق الأخيرة، ويكون مفاجأة وحديث الإعلام وقتها، ففى عام 2013 وصل برادفورد إلى المباراة النهائية، كما تغلب نورثامبتون على ليفربول فى 2010، وغيرها من النتائج المثيرة والتى نجدها تأتى من أندية فى الدرجة الأولى والثانية بإنجلترا.
7- تنتهى مبكرا
السبب الأخير هو أن البطولة تنتهى مبكرا، حيث تقام المباراة النهائية فى شهر فبراير، فى الوقت الذى يكون فيه كأس الاتحاد الإنجليزى فى مراحله الأولى، وتكون بطولة البريميرليج فى المنتصف، وهو ما يجعلك تتعرف على هوية بطل مبكرا، فى حين أنك تنتظر الكثير لمعرفة حاملى ألقاب العديد من البطولات الأوروبية الأخرى.