أكد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، أن الإستراتيجية المتكاملة للطاقة المستدامة حتى عام 2035 التى تقوم مصر والاتحاد الأوروبي بالمشاركة فى إعدادها من خلال المساعدة التقنية بالمشاركة مع جميع المؤسسات ذات الصلة واستشاريين متخصصين عالميين، سيتم تنفيذها من قبل وزارتى البترول والثروة المعدنية والكهرباء والطاقة المتجددة وتضع مختلف التصورات المستقبلية للطاقة، استنادًا على نموذج لنظام الطاقة القومى، بالإضافة إلى التوصيات والسياسات المقترحة لدعم قطاع الطاقة فى مصر خلال السنوات القادمة.

وأضاف "الملا" خلال كلمته بمؤتمر "استراتيجية الطاقة المستدامة 2035"، أن الإستراتيجية تهدف إلى تحقيق أمن الطاقة، من خلال تعزيز وتنويع وتحسين كفاءة الطاقة والاستدامة عن طريق معالجة تراكم الديون وتطبيق برنامج لإصلاح الدعم بطريقة مسئولة اجتماعيًا وتحسين الإدارة الرشيدة ( الحوكمة)، من خلال تحسين وتحديث إدارة قطاعى البترول والغاز وتشجيع استثمارات القطاع الخاص.

جاء ذلك خلال مشاركته بالمؤتمر الذي يحمل عنوان "المضى قدما فى الإستراتيجية المتكاملة للطاقة الوطنية المستدامة حتى عام 2035 " بحضور المهندس محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة ورينولد بريندر القائم بأعمال الاتحاد الأوروبى فى مصر.